29‏/03‏/2014

كتاب: لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة لـ خالد خليفي روائي سوري



روايه ل خالد خليفة حائزة على جائزة نجيب محفوظ للرواية.. سأطلق على الرواية؛ "ﻻ اخﻻق في هذه المدينة"
قمع السلطات واستبدادها وكل ما يمر علينا من حروب بالطبع يترك علينا تأثيرا سلبيا، لكن الانحﻻل الاخﻻقي الظاهر في هذه الرواية ﻻ عﻻقة له بقمع السلطات بل هو بسبب تفكك العائلة وعدم ترابطها... يروي خالد قصة عائلة في سوريا الوالد هرب مع عشيقته والوالدة بقيت تحلم وتحافظ على الكماليات التي اعتادت عليها من حياتها الارستقراطية واهتمت بالمظاهر ونسيت دورها كام حتى باتت جثة هامدة..اما الاوﻻد فالانحطاط الاخﻻقي رافقهم عدا عن نزار المثلي جنسيا...
طبعا هناك دروس نستخلصها من الرواية ولكني شعرت باشمئزاز لشدة ما احتوت على امور جنسية وتفاصيل لا داعي لها، ﻻ اعلم ما فائدة الغوص بشدة في التفاصيل الجنسية كان من الممكن ان يشار اليها باختصار ولكن الراوي تعمق بالوصف حتى شعرت انني اقرأ قصص جنسية مبتذلة ومقرفة... ﻻ انكر حقيقة وجود عائﻻت كالعائلة التي تناولها الراوي، ولكن لم اجد السبب لربطها بالسياسة!! كما واشعر بان الرواية تفضح شخصيات كبيرة وفيها رسائل مبطنة ﻻ تعنينا كقراء!! بشكل عام لغة الكاتب جميلة وجذابة ولكن محتوى الرواية قاس ومبتذل..
هذا رأيي وقد أكون مخطئة فالاذواق تختلف...

05‏/03‏/2014

كتاب: ساق البامبو لت سعود السنعوسي كاتب كويتي



"خذوا هذه الأوراق، وأعيدوا لي نصف إنسانيتي أو خذوا ما تبقى منها لدي، خذوا إنسانيتي التي لم تعترفوا بها، واتركوني احيا كالنملة، كالنحلة كالصرصار، ولكن من دون قرني استشعار"

رواية ساق البامبو ل سعود السنعوسي حائزة على جائزة البوكر العربية للعام 2013، تروي قصة شاب يدعى هوزيه اي عيسى بالعربية، ولد من ام فيليبينية واب كويتي ينتمي لعائلة مرموقة في الكويت حيث عملت والدته كخادمة في منزل الأخير... تدور احداث الرواية بين الفيلبين والكويت،
في جزء عيسى قبل الميلاد تروي الام ل هوزيه قصتها في الكويت وعن الاسباب التي دفعتها لمغادرة الوطن وكيف التقت بوالده وحملت به ومن ثم اجبرت للعودة الى وطنها.
 في الجزء الثاني عيسى بعد الميلاد، كبر هوزيه وبدأ يواجه مصاعب العيش في الفيلبين واصبح حلمه الذهاب الى الكويت بلد ابيه الذي وصفته امه بالجنة.
 في الجزء الثالث عيسى والتيه الأول، كان هوزيه يبحث عن انتمائه الديني "الشك في الله يعني الشك في ضمير المرء وهذا يؤدي إلى الشك في كل شيء" وخلاصة بحثه ان "جميع الأديان تدعو إلى التسامح المحبة والسلام".
 الجزء الرابع، عيسى والتيه الثاني؛ هنا في هذا الجزء يعود هوزيه الى الكويت بحثا عن هويته وجذوره..ليصدم برفض اهله له ويصدم باخلاق الناس وتعاملهم مع من هم ليسوا من مستواهم..من لحظة وطء قدمه ارض المطار الى
..... الجزء الخامس، عيسى على هامش الوطن؛ "خذوا هذه الاوراق وأعيدوا لي نصف إنسانيتي او خذوا ما تبقى منها لدي" ادرك هوزيه ان حتى الجذور لا تعني شيئا احيانا وما ظنه بانه يمكن ان يكون كساق البامبو تنبت لها جذورا اينما حلت قد تبين مستحيلا.

 وأخيرا؛ عيسى إلى الوراء يلتفت "إن لفظت الديار أجسادنا فقلوب الأصدقاء لأرواحنا أوطان" هنا يترك هوزيه ارض الكويت مودعا اصدقائه صاحبا معه زجاجة تحوي تراب من جانب قبر ابيه والكثير من المشاعر والخيبة في بلاد رفضت إنسانيته...

 هذه الرواية إنسانية بإمتياز وتظهر واقعا نعيشه في الكثير من الدول وليس حكرًا في الكويت، لقد تناول السنعوسي في روايته هذه العديد من المشاكل متكلمًا عن بعضها كتلميح وعن البعض الاخر بعمق قليلا. (مشاكل العمالة، مزدوجي الجنسية، وصف الطبيعة الفيلبينية، البحث الديني).
 نعم كلها امور تحدث فهذه ليست مجرد رواية، لقد فقد الكثير من البشر الإنسانية والمشاعر واصبحوا اكثر تعلقا بالمظاهر وبصورتهم في المجتمع!!
ما قيمة ان نملك المال والشهرة أيا كانت، وأن نفقد انسانيتنا ومحبة الاخرين من حولنا وصفاء قلوبنا!!!
نعم الأديان باختلافها تدعو إلى المحبة والتسامح والمساواة ونحن من نعتقد اننا مسلمون لا نعي أبدا المعنى الحقيقي للاسلام
وإلا لما كانت كل هذه المشاكل تحدث..
وقد لفتني أيضا استخدام بعض الحيوانات للدلالة على اشخاص يحملون صفات هذه الحيوانات، وقد آلمني وصف نفسه بالجرذ.
تمنيت لو انه تعمق اكثر من ناحية عائلة هوزيه الغموض الذي لف والدة جده واختفاء ميرلا ومن ثم عودتها في نهاية الرواية..)


إقتباسات راقت لي:

- إذا ما صادفت رجلًا بأكثر من شخصية فاعلم أنه يبحث عن نفسه في إحداها.
- لكل منا دينه الخاص، نأخذ من الأديان ما نؤمن به ونتجاهل ما لا تدركه عقولنا.
- الشك في الله يعني الشك في ضمير المرء وهذا يؤدي إلى الشك في كل شيء.
- إن كان الشرطي سارقًا! ماذا يفعل اللصوص إذا.
- طعام الفقراء كان لذيذا لأن ملحه وتوابله في الحميمية التي تجمعنا حوله، أما طعام الأغنياء فلا طعم له مع الوجوه الصامتة.
- لا مكان للإيمان في غير القلب.
- صمت الآخر أحيانًا أشد رعبًا من نطقه بحقيقة تتجاوز ما نغشاه.
- بعض المشاعر تضيق بها الكلمات فتعانق الصمت.
- إن لفظت الديار أجسادنا قلوب الأصدقاء لأرواحنا أوطان.



LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...