07‏/03‏/2012

04‏/03‏/2012

طب الجرة ع تمها البنت بتطلع لـ إمها





لما كانت البيوت عربية وكان في أرض ديار وليوان وسطح وبيت مونة...كانت الأم دائما "تنشر" الغسيل على السطح وكانت البنت تحوس بأرض هالديار..ووقت الأم بدها شي من بنتها أكيد ما راح تصرخ مشان تناديها...(لأنو سلامة فهمكون صوت المرأة عورة.. هديك الأيام) مشان هيك كان في دائما "جرة على
السطح...
هلء وقت الأم بدها تنادي البنت كانت تقلب الجرة وتطبها على تمها وكان يطلع
صوت من اصطدام الجرة بالأرض...ولما بتسمع البنت هدا الصوت
بتعرف أنو أمها بدا منها شي وبتطلع لعندها....
وهيك صار المتل: طب الجرة على تمها بتطلع البنت لأمها... !!

اللي بيعرف بيعرف واللي ما بيعرف بيقول كف عدس




هالمثل بيستعملوا ليبينوا انو السبب اللي شايفينوا الناس هو غير الواقع...

في قصص كتير عن سبب نشوء هالمثل وهيدي واحدة من القصص...


سابقا في أيام نظام الحارات نط حرامي على سطح بيت رجل وشاهد كيس عدس وكان راح يسرقه فقلب العدس بيده وأخذ منه جزءأ في كفه في نفس وقت مرور إحدى نساء الدار في ساحة المنزل، فصرخت المرأة وخرج زوجها فشاهد الرجل الذي هرب ومازال العدس في يده، وطبعا كما هو معروف وقتها كان الذي تصدف ويشاهد إمرأة وهي بدون حجابها يكون جزاؤه على الأقل أن يتم ضربه ضربا شديدا يعدمه العافية هذا إذا لم يتم قتله، فلحق الزوج باللص ورأوه الناس وهو يلحق اللص وفي كفه كمية من العدس ولم يكونوا يعلمون عن موضوع كشفه لزوجة الرجل فقالوا: كل هذا الصراخ والمشاكل من أجل كف عدس !!!

فقال شخص مضطلع على الموضوع : اللي بيعرف بيعرف واللي مابيعرف بيقول كف عدس 

LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...